فنون

الراقصة المصرية شمس تنجو من الإعدام شنقاً

بعد نحو 6 أشهر من القلق، يبدو أن الراقصة المصرية شمس تنجو من الإعدام شنقاً، بعد إدانتها بقتل خادمتها.
إذ خففت المحكمة الحكم السابق الذي صدر في أغسطس/آب 2018 بإعدامها شنقاً، إلى آخر يقضي بسجنها 15 عاماً.
وقبلت محكمة النقض، الخميس الماضي، طعن «أميمة.م» الشهيرة بشمس على حكم إعدامها الصادر من محكمة الجنايات، وخففته إلى السجن، كما عاقبت والدتها وشقيقتها واثنين آخرين بالسجن 5 سنوات في القضية نفسها.
وفي 8 أغسطس/آب من العام الماضي، عاقبت محكمة جنايات الإسكندرية، شمس بالإعدام شنقاً، فيما حكمت بالسجن المؤبد على والدتها وشقيقتها واثنين آخرين.
إذ اتهموا بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، لاشتراكهم في قتل المجني عليها «ولاء. م. ص»، التي كانت تعمل خادمة في شقة شمس، كما اتهموا بالتمثيل بجثتها وحرقها في عام 2014.
وذكرت اتهامات النيابة أن المتهمين اعتدوا على المجني عليها ضرباً بأدوات رياضية، وسكبوا عليها الماء المغلي وأحرقوا جسدها بأداة يصدر عنها لهب مكشوف، لإجبارها على الاعتراف بالسرقة.
وعرفت شمس طريق المحاكم في عام 2014، بعد اتهامها باختطاف طفلة عمرها عامان من دار أيتام بدعوى التنزه معها، ثم رفضت إعادتها، فيما أمرت نيابة مدينة نصر، حيث قُدم البلاغ بسرعة ضبطها وإحضارها، ثم بإحالتها للجنايات.
وقبل انتهاء القضية، فُتحت قضية أخرى مع المغني الشعبي سعد الصغير، الذي اتهمته بمحاولة دخول شقتها عنوة، وباستجوابه، أكد أن شمس زوجته وترفض دخوله الشقة بصفته زوجها، ليحيلهما قسم شرطة الهرم إلى النيابة.
وهناك، أكدت شمس أن الصغير لم يعد زوجها، وأنها انفصلت عنه قبل 3 سنوات، وأنه يحاول الإلحاح عليها للعودة، لكن هذا يضايقها. وفي ظل اشتعال أزمتها مع الصغير، عادت أزمة اختطاف الطفلة من دار الأيتام.
إذ قدمت دعوى تطلب إعادة إجراء المحاكمة، واتهمت بقتل الطفلة غادة عادل التي استلمتها من القرية بغرض الاستضافة لمدة 48 ساعة ثم رفضت تسليمها لإدارة القرية مرة أخرى، وتم وضع إسم الراقصة شمس ضمن قوائم الممنوعين من السفر. ورغم الأزمات التي كانت تلاحقها، نشرت فيديو على «فيسبوك» تتهم فيه الصغير بتصويرها عارية وتهديدها بالقتل، واستغاثت بالمسؤولين للتدخل لإنهاء أزمتها.
وبعد فترة، وتحديداً في عام 2016، تقدم الصغير ببلاغ إلى قسم أول شبرا الخيمة، اتهم فيه مطلقته شمس ووالدتها بتحريض 3 أشخاص مجهولين لإجباره على توقيع أوراق على بياض تحت تهديد الأسلحة النارية وطالبوه بدفع 2 مليون جنيه، مقابل إعادة تلك الأوراق له مرة أخرى، فيما تم حفظ التحقيق في القضية.
وكانت علاقة الصغير بشمس ظهرت للعلن في العام 2013، باعتراف سعد بزواجه من الراقصة شمس في برنامج «مصارحة حرة»، وتأكيد اتفاقهم على إبقاء الأمر سراً؛ حتى لا يتسبب له في مشكلات.
وبعدها نشبت حرب كلامية بينهما، قالت فيها الراقصة إنه أجبرها على إجهاض جنينها، وتسبب ذلك بضرر لها في الرحم، ووصل الأمر لادعائها مهاجمته لها في شقتها وتهديدها بالقتل، وإقامة دعوات قضائية ضد بعضهما البعض.

المصدر
القدس العربي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى