قطر

تتويج الفائزين بجائزة أمير قطر لـ”التميز في مكافحة الفساد”

كرّم أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، اليوم الجمعة، الفائزين في النسخة الثالثة من “جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد”، في حفل بمركز “بوتراجايا” بالعاصمة الإدارية لماليزيا، بحضور مدير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، يوري فيدوتوف.

ومُنحت جائزة إنجاز العمر لنوهو ريبادو وليونارد فرانك مكارثي، وجائزة إبداع الشباب وتفاعلهم لمختبر المساءلة “أكاونتيبيليتي لاب” وفرناندا أنجليكا فلورس، وجائزة البحث والمواد التعليمية الأكاديمية لجاسون شرمان وروبتل نيجي بيلي، وجائزة الابتكار لمؤسسة “بي إن جي” للهواتف ضد الفساد، وروجر أوبونج كورانتنق.

وقال رئيس الوزراء الماليزي خلال الحفل: “أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر لجنة جائزة الشيخ تميم بن حمد الدولية للتميز في مكافحة الفساد لاختيار مدينة بوتراجايا مكانا لمراسم هذا العام”، مؤكداً أن هذا الحدث هو اعتراف مهم بجهود ماليزيا في مكافحة الفساد.

وأضاف أن بلاده دخلت التاريخ في انتخابات 9 مايو/أيار الماضي، عندما صوّت الماليزيون ضد التحالف الذي حكم البلاد منذ الاستقلال، لافتا إلى أن “رفض الفساد كان الدافع الذي أدى إلى تصويت غالبية الماليزيين ضد الإدارة السابقة”.

وتابع مهاتير: “يتعين علينا ضمان بذل جهود إضافية لتحسين الحكم، والقيام بمبادرات تهدف إلى وضع حد للممارسات الفاسدة وإساءة استخدام السلطة. هذا الاحتفال والفلسفة من وراء الجائزة يؤكدان ضرورة احترام قيم النزاهة والحكم الرشيد في بلادنا وفي مؤسساتنا، وإذا كنا نرغب في الانضمام إلى صفوف الدول المتقدمة، لنكون أساطير آسيا مرة أخرى، فعندئذ يتعين علينا أن نأخذ مكافحة الفساد على محمل الجد”.

وأعرب عن أمله أن يؤدي ذلك إلى زيادة الوعي بأهمية النزاهة، وإلى دفع القطاع العام والقطاع الخاص لإدراك أن النزاهة والحكم الرشيد هما اللذان يسمحان للدولة بالنمو والتطور والازدهار، مؤكدا دعم حكومة بلاده مبادرة مقترحة من قبل الاتحاد الدولي لسلطات مكافحة الفساد، لإنشاء صندوق خاص لدعم الحوادث التي عانى فيها أبطال مكافحة الفساد في أداء واجباتهم.

المصدر
العربي الجديد
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك