العالم تريند

فتح مكاتب الاقتراع بأميركا لانتخابات منتصف الولاية

فتحت #مكاتبالاقتراع أبوابها، الثلاثاء، على الساحل الشرقي للولايات المتحدة لـ #الانتخاباتالتشريعية والمحلية لمنتصف الولاية، والتي تشكل اختبارا لأداء الرئيس الأميركي دونالد #ترمب وستكون حاسمة لولايته.

وأصبح بإمكان الناخبين #التصويت في عدة ولايات على الساحل الشرقي، كونيكتيكت وماين ونيوهامبشر ونيوجيرزي ونيويورك وفرجينيا، وكذلك في كنتاكي في الوسط اعتبارا من الساعة 6,00 (11,00 ت غ). وفي حال خسر الجمهوريون غالبيتهم في #الكونغرس الأميركي فإن برنامج الرئيس سيتأثر بشكل كبير.

وأدلى أكثر من 34 مليون أميركي بأصواتهم اعتباراً من يوم الاثنين، في التصويت المبكر لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس، المقررة الثلاثاء، وفق إحصاء لجامعة فلوريدا.

وبالإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلسي النواب والشيوخ، سيقول الناخبون كلمتهم بشأن فترة الرئيس دونالد ترمب، وسيقررون ما إذا كانت انتخابات عام 2016 أول وآخر ولاية للرئيس أو ما إذا كان أسلوبه في الحكم المثير للجدل سيحدد مستقبل السياسة الأميركية.

ويسيطر حالياً 237 نائباً جمهورياً على مجلس النواب، مقابل 193 ديمقراطياً، في حين يكفي 218 مقعداً للسيطرة على المجلس.

واتخذت إدارة ترمب قرارات كثيرة سببت جدلاً مثل قضية الهجرة، و”فرض شخصيات” معينة في مناصب مهمة، وآخرها قضية اكتساب مواليد أميركا الجنسية بالولادة.

ويرصد مشروع الانتخابات التابع لجامعة فلوريدا عدد الأصوات المبكرة المدلى بها هذا العام في كل ولاية، ثم يقارنها بمجموع الأصوات المبكرة في الانتخابات السابقة. ويتجاوز الإحصاء العدد الإجمالي للأصوات المبكرة في انتخابات التجديد النصفي لعام 2014، التي بلغت 27 مليوناً، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

المصدر
العربية
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك