العرب تريند

وفاة “الزعبور” في المستشفى الاستشاري برام الله

أعلنت عائلة أحمد ناجي أبو حمادة الملقب بـ”الزعبور” والمعروف بأنه المطلوب رقم واحد في مخيم بلاطة شرق نابلس، وفاته عصر الأحد.

وقال أحمد حمادة ابن عم الزعبور في تصريح لـ”معا” إن إدارة المستشفى الاستشاري أبلغتهم رسميا بوفاة الزعبور (26 عاما) بعد 10 أيام من نقله إلى المستشفى من سجن أريحا التابع للسلطة.

وأضاف أبو حمادة “لم نبلغ حتى الآن بأسباب الوفاة.. ولكن الزعبور كان يعاني من موت سريري منذ عدة أيام بسبب توقف عدة خلايا في الدماغ عن العمل”.

وأفاد وكالة “معا” بأن قوى الأمن انتشرت في محيط المخيم بعد وفاة “الزعبور” حيث قامت مجموعة من الشبان بإشعال الإطارات المطاطية وإغلاق طريق شارع القدس نابلس.

وقال موقع “عرب 48” نقلا عن والدة “الزعبور” إن ابنها توفي في رام الله بعد نحو عام من اعتقاله، حيث أعلنت مصادر طبية أنه أُصيب بجلطة قبل أسبوعين، ونقل للعلاج إلى أن أعلن عن وفاته الأحد 12 أغسطس.

وصرح محافظ نابلس أكرم الرجوب أن وفاة المعتقل أحمد حمادة الملقب بالزعبور في المستشفى الاستشاري، جاءت إثر إصابته خلال محاولة اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية”.

ووجّهت عائلة الزعبور، اتهاما للسلطة الفلسطينية بتسميم ابنها عمدا وبتخطيط مسبق لتصفيته، من خلال مياه الشرب الملوثة التي كان يشربها مدّة وجوده بسجن أريحا بالضفة المحتلة.

المصدر
روسيا اليوم
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك