العرب تريند

ليلة “رعب” في السلط الأردنية: مداهمات وتفجيرات وإطلاق رصاص على خلفية “مطاردة إرهابيين”

تطورت عملية تفجير سيارة أمنية أردنية عصر الجمعة إلى مواجهات مفتوحة بين الأمن الأردني وسلسلة من خلايا وصفت بالإرهاب في مدينة السلط بمحاذاة غربي العاصمة عمان.

وشهدت مدينة السلط سلسلة أحداث دراماتيكية بعد مداهمات أمنية تخللها تفخيخ بناية سكنية على خلفية إنفجار إرهابي في مدينة الفحص قبل 24 ساعة من تطور الاحداث لإشتباكات دامية مع خلايا “إرهابية” حسب الناطق الرسمي بإسم الحكومة الوزيرة جمانة غنيمات.

وتم الإعلان رسميا عن وقوع أربعة قتلى ونحو 21 مصابا بينهم رجال أمن ومدنيين وفقا لغنيمات التي تحدثت فجر الأحد عن دخول العمليات الامنية في مدينة السلط ل”مرحلة ثانية” دقيقة وحساسة وإحترافية وتوقعت الاستماع إلى أصوات أنفجار بسبب التمشيط الأمني.

وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت بان عملية الفحيص نتجت عن عبوة ناسفة إرهابية مقصودة.

لاحقا تطور مسار الأحداث أثناء ملاحقة الأمن لمشتبه بهم تحصنوا في بناية سكنية بإحدى قرى مدينة السلط المحاذية للفحيص.

وعلمت “القدس العربي” من مصادر أمنية أن خلية أزمة أمنية مرتبطة بمركز الأزمات الوطني تواصل عمليتها الأمنية المنظمة في مدينة السلط بموجب معلومات إستخبارية عن وجود عدة خلايا إرهابية تكفيرية تستعد لعمليات تفجير في صفوف المدنين الأردنيين.

وتشهد السلط عملية تمشيط أمنية وإعتقالات ومداهمات لأوكار لها علاقة بمشتبة بهم ليس فقط بعملية الفحيص.

وبين القتلى ضابط برتبة رائد من قوات مكافحة الإرهاب وعدد رجال الأمن القتلى وصل لأربعة بعد مقتل دركي في انفجار الفحيص مساء الجمعة.

والتحقيقات الأمنية وبعدها المداهمات تطال خلايا معروفة بأنتمائها لتيار “تكفيري” دون توفر معلومات موثوقة عن وجود صلة بينها وبين أي تنظيمات إرهابية معروفة مثل داعش أو غيرها.

ويبدو حسب المعطيات أن خلية مسلحة متهمة بالتخطيط لعملية الفحيص تحصنت خلف بناية سكنية حاولت قوات الأمن مداهمتها لكن أفراد الخلية تمكنوا من تفجير البناية على من فيها، الأمر الذي يفسر وقوع ضحايا من المدنيين وأربعة من رجال الأمن وعشرات المصابين من السكان والعدد مرشح للزيادة.

وتواجدت في مدنية السلط وقضائها قوات أمنية كبيرة جدا في تطور بمسار الأحداث خصوصا وأن هذه المدينة معروفة بوجود عدد كبير من افراد التيار الاصولي الجهادي وبعضهم من العائدين من سوريا والعراق.

وتشك السلطات بأن خلية “ذئاب منفردة” قررت تنفيذ عملية الفحيص قبل التطور في المداهمات.

المصدر
القدس العربي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك