العرب تريند

ما الهدف من إصدار نظام الأسد شهادات وفاة للمعتقلين؟

أثارت خطوة النظام السوري بتوثيق سجلات المعتقلين في سجونه لدى الأحوال المدنية وتدوينهم على أنهم متوفون بشكل طبيعي تساؤلات حول الهدف وتوقيت مثل هذه الخطوة خاصة أنها لا تقدم تفصيلات حول أسباب وفيات المعتقلين.

ومنذ اندلاع الثورة السورية ظهرت أسماء آلاف المعتقلين في السجون في سجلات الوفيات المسجلة رسميا لدى دوائر النفوس في سوريا وتعرفت آلاف العائلات على مصير أبنائها لكن دون تفاصيل.

وفوجئت عائلات لدى محاولتها الحصول على وثائق شخصية لأفرادها المعتقلين لتظهر النتيجة أنه متوفى وستستخرج له شهادة وفاة وهو بمثابة إقرار بوفاته بشكل طبيعي في السجن دون أن يكون لعائلته الحق في تقديم أي شكوى.

وبات مصير آلاف الجثث بعد خطوة النظام في مصير مجهول حيث لا تقدم دوائر النفوس أي معلومات بشأن مكان الدفن أو إمكانية استرداد ذويهم للجثامين.

وكانت الشبكة السورية أحصت أن أكثر من 82 ألف مواطن سوري اختفوا في سجون النظام منذ آذار 2011 وحتى حزيران 2018 تعرضوا خلاله للتعذيب ولقي أكثر من 13 ألف شخص منهم مصرعه في الفترة ذاتها.

الاكاديمي والباحث السوري ياسر النجار قال إن النظام استغل حالة اللامحاسبة للافراج عن مصير الكم الهائل من المعتقلين لديه والذي تخلص منهم منذ سنوات دون رقيب.

وأوضح النجار لـ”عربي21″ أن ملف المعتقلين مطروح منذ مؤتمر أستانه نظام الأسد يسعى لأنهاء الملف على أساس أن هناك أعداد كبيرة دخلت السجون لكن توفوا لاحقا بشكل طبيعي أو خرجوا نتيجة صفقات.

وأشار إلى أن محاولة النظام تصوير أن عددا كبيرا خرج بصفقات تبادل محاولة للتدليس لأن الأعداد كانت قليلة جدا ولا يمكن مقارنتها بحجم “الجريمة التي ظهرت من خلال سجلات النفوس للمعتقلين”.

ولفت إلى أن النظام يستخف بعقول الحاضنة الاجتماعية للمعتقلين ويرى أن كل هذه الأعداد توفيت بدون سبب وظهر حتى الآن أكثر من 60 ألف اسم قتلوا داخل السجون باعتراف النظام لكن “بشكل طبيعي”.

وشدد النجار على مسؤولية المعارضة في عدم ترك الملف يمر مرور الكرام دون إثارته دوليا لمحاسبة نظام الأسد على الجرائم التي اقترفت في السجون.

من جانبها قالت المحامية والمعتقلة السابقة في سجون النظام السوري ياسمين بنشي إن ملف المعتقلين حوله النظام من ملف إنساني إلى ملف سياسي لاستخدامه ورقة ضغط.

وأوضحت بنشي لـ”عربي21″ أن النظام رد على مبادرة الروس وضع ملف المعتقلين في السجون على طاولة أستانة كان بالكشف عن وفاتهم لكن بـ”شكل طبيعي” كإمعان في الاستخفاف بحجم الجريمة المرتكبة.

ولفتت إلى أن الصور التي سربها “قيصر” لجثث المعتقلين الذين قتلوا تحت التعذيب تعد دليلا على زيف ادعاءات النظام بوفاة المعتقلين تحت التعذيب .

ورأت أن النظام له أهداف كبيرة من وراء هذا الإعلان فعلاوة على التخلص من أدلة قتله لآلاف المعتقلين هو يرسل رسالة تهديد لكل من يفكر بالثورة لاحقا عليه.

وحملت بنشي المؤسسات الدولية والحقوقية المسؤولية بسبب تقاعسها عن الضغط على النظام لزيارة السجون والكشف عن الأوضاع الصحية والحياتية للمعتقلين طيلة سنوات الثورة السورية.

المصدر
عربي 21
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك