سيارات تريند

تزايد إلغاء طلبيات «تسلا 3» يثير قلق المحللين

شهدت الفترة الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في عدد حالات إلغاء طلبيات شراء السيارة الكهربائية الشهيرة «تسلا موديل 3» على نحو اضطر عدداً من شركات الخدمات الاستشارية إلى خفض توقعاتها لسعر سهم شركة «تسلا» لصناعة السيارات الكهربائية.

وبحسب شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية، فقد كانت شركة «نديم آند كومباني» للخدمات الاستشارية أول من بادر للإعراب عن قلقه بشأن قيمة سهم «تسلا»، بعد زيادة إلغاء طلبيات شراء سيارتها «تسلا موديل 3»، وأصدر محللو «نديم أند كومباني» الخميس الماضي تحليلاً أكدوا فيه أن سهم «تسلا» بات الآن مقوماً بأعلى من قيمته.

وذكروا أن قيمة السهم قد انخفضت بنسبة 16% بالمقارنة مع قيمته في يونيو 2017، وهي الفترة التي شهدت ذروة ارتفاعه.

وعزا المحللون هذا التراجع في قيمة سهم «تسلا» إلى قرب انتهاء الإعفاء الضريبي الممنوح لعملاء الشركة عند شراء إحدى سياراتها، ارتفاع حدة المنافسة من جانب المنافسين، ارتفاع كلفة التصنيع، وزيادة الضغوط على «تسلا».

وقال أحد المحللين في «نديم أند كومباني»: استناداً إلى بياناتنا، فقد ارتفع عدد حالات إلغاء الطلبيات لشراء «تسلا موديل 3» إلى حد جعل حجم الإلغاءات يفوق حجم الحجوزات. ففي أغسطس 2017، أعلنت «تسلا» عن إلغاءات بنسبة 12%. وبعد مرور حوالي عام، نعتقد أن هذه النسبة قد تضاعفت وفاقت حجم الحجوزات.

وتوقع المحلل أن تظل مبيعات سيارتين أخريين من إنتاج «تسلا»، وهما «موديل إس» و«موديل إكس»، خاملة أيضاً.

وعلى الجانب الآخر، فند ناطق باسم «تسلا» الادعاءات بأن إلغاءات السيارة «تسلا موديل 3» فاقت حجوزاتها، فذكر أن عدد حجوزات السيارة بلغ خلال الربع الثاني من العام الجاري 420,000 حجز، تم تسليم 28,300 حجز منهم حتى الآن، وأضاف الناطق أنه من المتوقع أن يشهد حجم الطلب على السيارة نمواً أسرع من النمو في حجم إنتاجها.

وكانت «تسلا» قد أعلنت الأسبوع الماضي أن الإعفاء الضريبي الممنوح لعملائها سيبدأ في التناقص اعتباراً من يناير 2019.

المصدر
البيان
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك