مصر

مصري يعثر على ثروة ذهبية ويعيدها لصاحبها

برهن مصري على سماحة ورقي تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، عندما عثر على ثروة ذهبية خلال وجوده في الولايات المتحدة الأمريكية؛ لكنه أصر على تسليمها لصاحبها على الرغم من أنه كان بإمكانه الاحتفاظ بها لنفسه دون أن يعرف أحدًا أو يتعرض للمساءلة.

بداية القصة كما أوردها موقع “سكاي نيوز”، تعود عندما قام الأكاديمي المصري أحمد محمد فهمي بشراء حقيبة من أحد محلات التوفير استعدادًا للعودة إلى مصر؛ حيث أمضى سنة كاملة يعمل في جامعة كولورادو كعضو هيئة تدريس زائر.

وعندما عاد إلى منزله لاحظ أن الحقيبة غير متوازنة فقام بفتحها ففوجئ بوجود مغلف يحتوي على عشرة آلاف دولار من العملات الذهبية؛ لكنه وجد أيضا اسم جيمس نوبل وعنوانه على المغلف.

وصرح أحمد لموقع “kdvr” بأن تعاليم دينه تلزمه بأن يعيد الشيء لصاحبه مهما كلفه ذلك من وقت وجهد، فقام على مدار أسبوع كامل بالبحث عن صاحب الحقيبة حتى تبين له أنه توفي؛ لكنه استطاع الوصول إلى رقم هاتف ابنه فورست فاتصل به لإعادة القطع الذهبية إليه.

وعندما التقى الرجلان بأحد الفنادق، قام أحمد بطرح عدد من الأسئلة على فورست، حتى ذكر الأخير أنه اتفق مع إخوته على التبرع بمقتنيات والديه المتوفين لمتاجر التوفير، وهنا أدرك أحمد أنه عثر على ابن صاحب الحقيبة، فأخرج المغلف من جيبه وأعطاه لفورست الذي لم يصدق نفسه؛ لأنه لم يكن يعلم أن والده يحتفظ بهذه الثروة، كما أنه لم يصدق أن هناك شخصا يتمتع بهذا القدر من الأمانة يمكن أن يقاوم إغراء بريق الذهب ويعيد الحق لأصحابه.

المصدر
عاجل
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك