رياضة تريند

ما سر غياب رونالدو عن حملة ترويج قميص الريال الجديد؟

سيطرت حالة من القلق على أغلب مشجعي ريال مدريد، بعد إعلان النادي تدشين حملة الترويج للقميص الذي سيرتديه الفريق الموسم القادم، بمشاركة أغلب النجوم في مقدمتهم كريم بنزيمة، غاريث بيل، إيسكو وبقية رجال الصف الأول، باستثناء الهداف التاريخي كريستيانو رونالدو.

على الفور، تم تفسيره غيابه والاكتفاء بإظهار قميصه من الظهر، على أنه أقوى دليل على رحيله، استنادًا إلى تصريحاته المُثيرة للجدل التي أدلى بها بعد الفوز على ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا بنتيجة 3-1، حيث ألمح إلى رغبته في الرحيل، قبل أن يعود في اليوم التالي، بتوصية من القائد سيرخيو راموس لتهدئة الرأي العام، إلا أن ذلك لم يكن كافيًا لبعض الجماهير التي اتهمته بمحاولة إفساد فرحة الكأس الثالثة عشر.

لكن التقارير الواردة من داخل النادي، تُفيد بأن غيابه عن الإعلان الترويجي للقميص الجديد، أمرًا طبيعيًا، بسبب عقد الرعاية الذي أبرمه مع الشركة المنافسة لشركة الملابس الرياضية التي ترعى النادي الملكي، وينص هذا العقد الذي جنى من ورائه مليار دولار، على عدم ظهوره في أي إعلان ترويجي لشركة ملابس رياضية أخرى، بما فيهم الشركة الراعية لناديه.

كما نوهت الصحف التابعة للريال لغياب رونالدو عن نفس الإعلان العام الماضي، من باب أنه كان في السابق يظهر في جزء الصورة الجماعية الترويجية، لكن بعد عقده الاستثنائي مع الشركة الأمريكية الشهيرة، ذاك العقد الذي بموجبه أصبح الوجه الدعائي للشركة مدى الحياة مع أسطورة السلة الأمريكية ليبرون جيمس، لم يَعد يظهر بوجهه في الحملة الدعائية للقمصان الجديدة، فقط يتم إظهار قميصه من الظهر برقمه واسمه، عكس أغلب زملائه التابعين بشكل فردي لنفس الشركة الراعية للريال مثل بيل وبنزيمة.

وركزت صحيفة “الماركا” على حضور الدون بقميصه ورقمه، عكس ما حدث مع ألفارو موراتا وخاميس رودريغيز العام الماضي، حيث غادرا النادي بعد فترة وجيزة من استبعادهم من الإعلان الترويجي لقميص الموسم المنقضي، أي في النهاية غياب رونالدو عن حدث اليوم ليس له علاقة بمستقبله، بل لأمور تجارية بحتة.

المصدر
القدس العربي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك