رياضة تريند

ليفربول يصدم عشاق النجم المصري محمد صلاح

كشف أحد المعالجين الفيزيائيين في نادي ليفربول الانجليزي لكرة القدم، ان نجمه المصري المصاب محمد صلاح قد يغيب لما بين “ثلاثة وأربعة أسابيع”، ما قد يهدد بشكل جدي مشاركته مع الفراعنة في كأس العالم.

وتعرض صلاح (25 عاما) لإصابة خطرة في الكتف الأيسر خلال المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا بين ليفربول وريال مدريد الاسباني (1-3) السبت، ما أثار مخاوف من غيابه عن منتخب بلاده في مونديال روسيا (14 يونيو و15 يوليو).

وفي حين لم يحدد النادي مدة الغياب المتوقعة لصلاح، أكد اللاعب الأحد انه “واثق” من امكانية التحاقه بالمنتخب المصري، بينما كشف الاتحاد المحلي أمس ان صلاح سينتقل الى اسبانيا لتمضية فترة علاج.

واليوم، نقلت صحيفة “ماركا” الاسبانية عن المعالج الفيزيائي روبن بونس ان صلاح سيحتاج الى ما بين “ثلاثة وأربعة أسابيع” للتعافي.

أضاف معالج النادي الانجليزي ان صلاح، هداف الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم وأفضل لاعب فيه، “حزين جراء ما جرى الا انه مركز تماما على التعافي وتبيان متى في امكانه ان يكون جاهزا”.

أضاف “بالمبدأ ستكون (الفترة) بين ثلاثة وأربعة أسابيع، الا اننا سنحاول ان نقلص هذه المواعيد، هذا هو الهدف الكبير”.

وأفادت الصحيفة ان صلاح وصل الى مدينة فالنسيا الاسبانية اليوم.

ولم يحدد المعالج الفيزيائي التوقيت الذي تشمله هذه الفترة، وما إذا كان احتسابها قائما من اليوم (موعد وصول صلاح الى اسبانيا لبدء العلاج)، أو من تاريخ وقوع الاصابة، أي السبت 26 مايو.

وفي حال كان التوقيت الأول هو المعتمد، لن يتمكن صلاح من العودة قبل 19 يونيو، بينما ستبقيه فترة الأربعة أسابيع غائبا حتى 26 منه.

وفي حال كان احتساب مدة العلاج يبدأ من موعد الاصابة، سيغيب صلاح حتى 16 يونيو (في حال كانت الفترة ثلاثة أسابيع)، وحتى 23 منه في حال امتدت لأربعة أسابيع.

وأوقعت قرعة المونديال مصر في المجموعة الأولى مع روسيا المضيفة والأوروغواي والسعودية. ويخوض المنتخب المصري مباراته الأولى في 15 يونيو، والأخيرة في الدور الأول في 25 منه.

وكان صلاح قد أكد تغريدة له عبر “تويتر” الأحد، “كانت ليلة صعبة جدا، الا انني مقاتل. على رغم الصعاب، أنا واثق من انني سأكون في روسيا وسأجعلكم جميعا فخورين”.

أضاف “حبكم ودعمكم سيمنحاني القوة التي أحتاج اليها”.

ويعول المصريون بشكل كبير على صلاح لقيادة منتخب بلاده في المشاركة الثالثة له في تاريخه في كأس العالم، والأولى منذ 1990.

وخرج النجم المصري من أرض الملعب الأولمبي في كييف مساء السبت، متألما وباكيا بعد سقوطه أرضا واصابته في الكتف الأيسر إثر احتكاك مع قائد ريال سيرخيو راموس بعد مرور نصف ساعة على انطلاق المباراة.

وقال بونس بحسب ما نقلت عنه “ماركا”، “كنا نعرف انها إصابة خطرة بمجرد سقوطه على الأرض لأنه لا يتذمر أبدا، كنا نخشى من الأسوأ”.

أضاف “بقينا في الملعب (الأولمبي في كييف) حتى استراحة ما بين الشوطين. كنت منهارا، وحاولت ان أعكس الهدوء. قلت له انه ليس في امكاننا القيام بشيء وعليه ألا يقلق كثيرا. كان وقت البحث عن حلول وليس الأسف لأن الأمور لم تسر على ما يرام”.

وبعدما نقل الى المستشفى لإجراء فحوص أولية، عاد صلاح وأفراد من الجهاز الطبي الى الملعب. وبحسب بونس “كانت المباراة قد انتهت، وكل اللاعبين قاموا بتبديل ملابسهم ويستعدون لركوب الحافلة. ساعدناه لتغيير ملابسه لأنه لم يكن قادرا على القيام بذلك بمفرده، وذهبنا الى المطار”.

المصدر
البيان
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى