مصر

بيان من أسرة مرسي حول ظروف اعتقاله.. هذا أبرز ما فيه

أصدرت أسرة الرئيس المصري محمد مرسي، المعتقل في سجون الانقلاب العسكري منذ 3 يوليو 2013، بيانا اليوم حول طبيعة وظروف احتجازه هو ونجله أسامه.

وقال البيان: “يحل شهر رمضان الكريم هذا العام ليكون السادس على التوالي لرئيس مصر الشرعي والمنتخب الدكتور محمد مرسي خلف الجدران سيئة السمعة مع حالة من الحصار والتعتيم المتعمد عن طبيعة وظروف احتجازه منذ الانقلاب العسكري الذي حدث في مصر سنة 2013 ودون أن يسمح له بحقه الطبيعي في مقابلة أسرته وفريقه القانوني على مدار سنوات الاعتقال”.

وأكد البيان الذي اطلعت عليه “عربي21” أن “الرئيس محمد مرسي ممنوع تماماً وكلياً من لقاء أي بشر أياً ما كان وهو في اعتقال انفرادي تعسفي وحصار وعزلة كاملة منذ اختطافه عشية الانقلاب وحتى اليوم ولم تتمكن أسرة الرئيس وفريق دفاعه القانوني من لقائه سوى مرتين على مدار سنوات الاعتقال الخمس”.

وأضاف: “أسرة الرئيس لا تعلم شيئا عن مكان وظروف احتجاز الرئيس، ولا طعامه وشرابه فضلاً عن حالته الصحية وخاصة بعد حديث الرئيس عن تعرض حياته للخطر والتهديد المباشر داخل مقر احتجازه في أكثر من مرة خلال جلسات المحاكمة الهزلية ابرزها كان بتاريخ 8 أغسطس 2015، و6 مايو 2017، و23 نوفمبر 2017”.

وفيما يخص أسامة أكدت الأسرة “أنه ومنذ تاريخ اعتقاله في ديسمبر 2016 لم يتمكنوا من زيارته سوى مرة واحدة وحتى اليوم”، مشيرة إلى أن “هذا هو شهر رمضان الثاني لأسامة المعتقل تعسفيا في حبس انفرادي”.

وأشارت أسرة مرسي في البيان إلى “أن ظروف اعتقال واحتجاز الرئيس مرسي ونجله أسامة مخالفة لكافة الدساتير والقوانين المنظمة للعدالة في مصر والعالم، وزيارتهم والاطمئنان عليه حق لا مَكرُمة يقدمها أحد لنا، ومخالفة ذلك لسنوات انتهاك للحقوق الإنسانية والقانونية وكافة المواثيق الدولية فضلاً عن الجريمة الكبرى وهي الانقلاب العسكري وهي الجريمة التي لن تسقط بالتقادم”.

المصدر
عربي 21
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك