الإمارات

«اتصالات» تطلق عروضاً خاصة في رمضان

أعلنت «اتصالات» إطلاق عروض خاصة لعملاء الدفع الآجل والمسبق من أجل البقاء على تواصل دائم مع العائلة والأصدقاء خلال أيام شهر رمضان المبارك، وتشمل العروض «باقة رمضان الاجتماعية»، وعرض مضاعفة الرصيد 100% عند إعادة الشحن.

وقال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في «اتصالات»: يسرنا الإعلان عن هذه الباقات الحصرية بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك، الأمر الذي يعكس الاهتمام البالغ الذي توليه اتصالات لعملائها الكرام، فضلاً عن إدراكها القيم الروحية الكبيرة التي يضفيها الشهر الفضيل، وحاجة العملاء في البقاء على تواصل دائم مع الأهل والأصدقاء ومشاركة لحظاتهم المختلفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومتابعة الأحداث اليومية المهمة على مدار الشهر.

باقات

وتقدم «باقة رمضان الاجتماعية» للعملاء 25 غيغابايت من البيانات المخصصة لتطبيق (سناب شات وإنستغرام وتويتر) مقابل 100 درهم، ويسمح هذا العرض لعملاء الدفع الآجل والمسبق بمشاركة اللحظات عبر قصص سناب شات وإنستغرام، علاوةً على مشاركة مقاطع الفيديو المباشرة من تويتر، ومتابعة الآخرين والاطلاع على آخر التطورات والأحداث دون القلق من نفاد البيانات، وسيكون العرض متاحاً لمدة 30 يوماً من تاريخ الاشتراك.

وبالنسبة لعملاء «واصل» المدفوع مسبقاً، يمنحهم عرض رمضان المميز مضاعفة الرصيد 100% على كل عملية شحن بقيمة 30 درهماً أو أكثر، حيث يمكن استخدامها لإجراء المكالمات وإرسال الرسائل القصيرة والاتصال بالإنترنت على أساس الوقت المستخدم بالدقائق من خلال خدمة «تشغيل/‏‏‏إيقاف البيانات» وخدمة «مشاهدة الفيديو حسب الطلب»، ويكون الرصيد الإضافي صالحاً لمدة 7 أيام من تاريخ إعادة التعبئة، ويستهلك بعد انتهاء الرصيد الأساس.

من جانب آخر، سلّط خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في «مجموعة اتصالات»، الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه التقنيات الحديثة، لا سيما تقنية الجيل الخامس في تطوير مستوى الخدمات المقدمة، علاوةً على أثرها المباشر في دفع وتيرة النمو في القطاعات المختلفة، كقطاعات النقل والطاقة والمدن الذكية والصحة والأمن وغيرها، جاء ذلك خلال مشاركة «اتصالات» في المنتدى الأول لاستشراف المستقبل في قطاع الاتصالات الذي نظمته هيئة تنظيم الاتصالات.

وقام الشامسي خلال كلمته بعرض تقديمي بعنوان «إعادة صياغة المستقبل»، وتناول من خلاله القدرات المتوقعة للتقنيات الناشئة في إحداث نقلة نوعية في آلية التواصل وطرح نماذج أعمال جديدة، وأثرها الكبير في الحياة اليومية، علاوةً على توفيرها فرصاً واعدة وتحديات جديدة على المستويات كافة.

ولفت إلى الدور المحوري الذي تلعبه «اتصالات» بوصفها مشغلاً ومزوداً شاملاً لخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تمكين المنظومات المتطورة، ونشر القدرات الشبكية والتقنيات المستقبلية مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات، التي ستسمح بدورها في الوصول اللامحدود إلى الشبكة، مشيراً إلى أن الإمارات تعد الأولى في الشرق الأوسط في اعتماد التقنيات الرقمية.

وأوضح الشامسي قدرة شبكة الجيل الخامس في توفير إمكانات هائلة عبر تفعيل إمكانات التطبيقات المستقبلية وتمكين الجيل القادم من القدرات الرقمية ومنصات الابتكار المختلفة، الأمر الذي يأتي انطلاقاً من استراتيجية «اتصالات» الطموحة المتمثلة بقيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات، التي تركز على جعل المستقبل الرقمي واقعاً ملموساً من خلال تحفيز الابتكار والإبداع الرقمي، ونشر التقنيات المستقبلية في جميع الأسواق التي تعمل بها.

استفادة

وأشار الشامسي إلى جوانب الاستفادة من تقنية الجيل الخامس في الكثير من الصناعات، ودورها في توفير منصة تكنولوجية متقدمة تعيد صياغة المستقبل، مؤكداً أن القدرات الشبكية المتطورة ستساعد اتصالات على اغتنام الفرص في ظل التغيرات الرقمية المتسارعة التي يشهدها العالم.

المصدر
البيان
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقك