منوعات

هكذا سخر الفرنسيون من تمثال ماكرون الجديد

كشف برنامج Sept à Huit الفرنسي مؤخراً عن أولى صور التمثال الشمعي الجديد للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي سيعرض في متحف غريفين، والذي أثار موجة من السخرية والاستياء من قبل الفرنسيين على مواقع التواصل الاجتماعي.
ووصف بعض الفرنسيين التمثال بـ”عمل أنتجه طفل”. وأشار آخرون إلى أنه ليس الإخفاق الأول المتعلق بالتماثيل، مذكرين بتمثال مستر بين، وليوناردو دي كابريو وكريستيانو رونالدو.
ورأى آخرون أن التمثال جعل ماكرون يبدو أكبر سناً مما هو عليه، وأنه أقرب لأن يكون تمثالاً للفنان الفرنسي بوريس فيان.
واعتمد المتحف الشهير على صور وفيديوهات للرئيس الفرنسي لإنجاز لوحة ثلاثية الأبعاد له، إضافةً إلى الاعتماد على خياطه الخاص ليخيط بدلة للتمثال، قبل أن تنتهي كل هذه المحاولات بنتيجة غير مرضية.

من جهتها، قالت بياتريس رينييز، مديرة الورشات الإبداعية في المتحف، إن مقابلة الرئيس الفرنسي بشكلٍ شخصي لإجراء المسح الضوئي، كما يحدث مع المشاهير، كانت ستعطي نتائج أكثر دقة، كما أنها كانت ستوفر الفرصة لإرسال الصور إلى الإليزيه ليعطوا رأيهم هناك.

ويقول موقع “لو باريزيان” إن بعض التعديلات ستجرى على التمثال، في منطقة العينين تحديداً، قبل عرضه قريباً في قاعة قادة الدول من المتحف، حيث سيجاور تمثال الرئيس نظراءه مثل فلاديمير بوتين ودونالد ترامب وأنجيلا ميركل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك